128 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

 

وصية أم لابنتها عند زفافها

 

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونشكره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريـك له ولا مثيـل له، ولا ضدّ ولا ندّ له  وأشهد أنّ سيّدنا وحبيبنا وعظيمنا وقائدنا وقرّة أعيننا محمّدًا عبد الله ورسوله صلوات الله وسلامه عليه وعلى كل رسول أرسله.

 

أما بعد عباد الله فإني أوصيكم ونفسي بتقوى الله العليِّ العظيم. يقول الله في محكم التنْزيل: {يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبثّ منهما رجالاً كثيرًا ونساءً واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إنّ الله كان عليكم رقيبًا} . (سورة النساء ءاية 1) .

 

ويقول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "تنكح المرأة لأربع: لِمالها ولجمالها ولحسبها ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك" .

 

فقد حثّ نبيّنا الأعظم صلّى الله عليه وسلّم أن يتزوّج الواحـد منا ذات الدين التي تخاف الله تعالى وتعامل زوجها بالإحسان إليه وطاعته فيما يرضي الله . قال عليه الصلاة والسلام: "أولى الناس بالمرأة زوجها" . وقال: "أحقّ الناس بالمرأة زوجها" .

 

والمرأة الصالحة من خير متاع الدنيا كما قال صلّى الله عليه وسلّم: "الدنيا متاع، وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة" .

 

ففي هذه الأحاديث بيان عظيم حقّ الزوج على الزوجة. لذلك حرّم الله عليها أن تخرج من بيته بلا إذنه لغير ضرورة، وحرّم عليها أن تُدْخِل بيته من يكره سواء كان قريبًا لها أو لا، وحرّم عليها أيضًا أن تمنعه حقّه من الاستمتاع وما يدعو إلى ذلك من التزيّن إلا في حالة لها فيها عذر شرعيّ ، فقال سيّد الأنبياء صلّى الله عليهم أجمعين : إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها، لعنتها الملائكة حتى تصبح" . وقال: "كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيّته والأمير راعٍ والرجل راعٍ على أهل بيته والمرأة راعية على بيت زوجها وولده فكلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيّته" .

 

وإليكم إخوة الإيمان عشر من وصايا أوصت بها امرأة زفّت ابنتها قبل أن تخرج من بيتها فقالت لها: كوني له كالأمة يكن لك كالعبد واحفظي عشرًا من الوصايا عملتُ أنا بها فسعدت مع أبيك .

 

أما الأولى : فاصحبيه بالقناعة .

 

والثانية: عاشريه بحسن السمع والطاعة .

 

وأما الثالثة والرابعة: فتفقّدي مواضع عينيه وأنفه، فلا تقع عيناه منك على قبيح، ولا يشمّن منك إلا طيب ريح .

 

والخامسة والسادسة: فالتفتي إلى وقت طعامه ومنامه فإنّ الجوع ملهبةٌ وتنغص النوم مغضبةٌ . (أي راعي زوجك في أمر نومه وطعامه).

 

وأما السابعة والثامنة: فالاحتراس على ماله والاهتمام بحشمه وعياله، فإن ملاك الأمر في المال حسن التقدير وفي العيال حسن التدبير. (أي حافظي له على ماله وأولاده).

 

وأما التاسعة والعاشرة: فإيّاك والفرح بين يديه إذا كان مغتمّا وإيّاك والاغتمام إذا كان فرحًا واعلمي أخيرًا أنك لن تنالي منه ما تريدين حتى تؤثري هواه على هواك ورضاه على رضاك .

 

فأين مثل هذه الأم في هذا الزمان إلا من رحم ربّي ، وأين من يعمل من النساء في هذا الزمان بهذه الوصايا إلا من رحم الله .

 

قال صلّى الله عليه وسلّم: "إذا صلّت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصّنت فرجها وأطاعت بعلها (أي زوجها) دخلت من أيّ أبواب الجنة شاءت" .

 

فالزوجة الصالحة تعين زوجها على أمر الآخرة، فالزواج فيه تحصّن عن الشيطان ، فالمرأة الصالحة المصلحة للمنْزل عون على الدين بهذا الطريق ، والزواج فيه مجاهدة النفس ورياضتها بالرعاية والولاية والقيام بحقوق الأهل والصبر على أخلاقهن واحتمال الأذى منهن ، إذا كنتَ في كلِّ الأمور معاتبًا أخاك فلن تلقى الذي تعاتبه .

 

فالمرأة الصالحة تسرّ إذا نظر، وتطيع إذا أمر، ولا تخالف في نفسها، فلا تكن أنانة ولا منانة ولا حنانة ولا حدّاقة ولا برّاقة ولا شدّاقة .

 

أما الأنّانة : فهي التي تكثر الأنين والتشكي .

 

والمنانة : التي تمنّ على زوجها تقول له فعلت لأجلك كذا وكذا .

 

والحنانة : التي تحنّ إلى زوج ءاخر .

 

والحدّاقة : التي ترمي إلى كل شىء ببصرها فتشتهيه وتكلّف الزوج شراءه .

 

والبراقة : التي تكون طول نهارها في تصقيل وجهها وتزيينه ليكون لوجهها بريق بالتصنّع .

 

وأما الشدّاقة : المشتدّقة الكثيرة الكلام الذي لا خير فيه .

 

فهنيئًا لمن اتقى وأختم إخوة الإيمان بحديث رواه الترمذي فيه يقول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "لا تؤذي امرأة زوجها في الدنيا إلا قالت زوجته من الحور العين لا تؤذيه قاتلك الله فإنما هو عندك دخيل يوشك أن يفارقك إلينا" .

 

فاظفروا بذات الدين تربت أيديكم .

 

هذا وأستغفر الله لي ولكم

 

الخطبة الثانية:  (التحذير من ذمّ الاستيقاظ باكرًا)

 

إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونشكره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيّئات أعمالنا، من يهدِ الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له . والصلاة والسلام على على محمّد بن عبد الله وعلى ءاله وصحبه ومن والاه .

 

اما بعد عباد الله فإني أوصيكم ونفسي بتقوى الله العلِيّ العظيم وبالسير على خطى نبيِّه الكريم القائل في حديثه الشريف: "بورك لأمّتي في بكورها" .

 

فلا شكّ إخوة الإيمان إن الفوز العظيم يكون باتباع محمّد اتباعًا كاملاً، وها هو صلّى الله عليه وسلّم يمدحُ بالاستيقاظ باكرًا حيث قال: "بورك لأمّتي في بكورها" .

 

ومن هنا كان علينا أن نحذّركم من ذمِّ الاستيقاظ باكرًا أو بالعامِّية بعضهم يقول : (ما بحب فيق بكير) فهذا ضدّ الحديث وضدّ ما عرفه المسلمون ، المسلمون يعرفون أن التبكير أمرٌ حسن . وأمّا إن علّل قائل هذه الكلمة كلامه بأنه لا يتيسر له أخذ القدر الكافي من النوم إن بكّر بالاستيقاظ فلذلك قال: لا أحب الاستيقاظ باكرًا فلا يكفر . أمّا إن أطلق كفر، ولا يجوز الشكّ في كفره لأنه عارض حديث رسول الله لأنه ذمّ ما مدحه وحثّ عليه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بقوله: "بورك لأمّتي في بكورها" .

 

الاستيقاظ باكرًا يساعد على الدين والدنيا. وأمّا من قال: لا احبّ الاستيقاظ باكرًا ومراده أنه لا يشتهي ذلك لأنه كسول أو نفسه لا تميل مع اعتقاده أن التبكير في الاستيقاظ مطلوب فلا يكفر في هذه الحال.

 

اللهم احفظ علينا ديننا الذي جعلته عصمة أمرنا يا ربّ العالمين .

 

واعلَموا أنَّ اللهَ أمرَكُمْ بأمْرٍ عظيمٍ ، أمرَكُمْ بالصلاةِ والسلامِ على نبيِهِ الكريمِ فقالَ  ]إنَّ اللهَ وملائكتَهُ يصلُّونَ على النبِيِ يَا أيُّهَا الذينَ ءامَنوا صَلُّوا عليهِ وسَلّموا تَسْليمًا[ اللّـهُمَّ صَلّ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا صلّيتَ على سيّدَنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيم وبارِكْ  على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا بارَكْتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ إنّكَ حميدٌ مجيدٌ، يقول الله تعالى: ]يا أيها الناس اتقـوا ربكـم إنّ زلزلة الساعة شىء عظيم يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكنّ عذاب الله شديد[، اللّـهُمَّ إنَّا دعَوْناكَ فاستجبْ لنا دعاءَنا فاغفرِ اللّـهُمَّ لنا ذنوبَنا وإسرافَنا في أمرِنا اللّـهُمَّ اغفِرْ للمؤمنينَ والمؤمناتِ الأحياءِ منهُمْ والأمواتِ ربَّنا ءاتِنا في الدنيا حسَنةً وفي الآخِرَةِ حسنةً وقِنا عذابَ النارِ اللّـهُمَّ اجعلْنا هُداةً مُهتدينَ غيرَ ضالّينَ ولا مُضِلينَ اللّـهُمَّ استرْ عَوراتِنا وءامِنْ روعاتِنا واكفِنا مَا أَهمَّنا وَقِنّا شَرَّ ما نتخوَّفُ. عبادَ اللهِ إنَّ اللهَ يأمرُ بالعَدْلِ والإحسانِ وإيتاءِ ذِي القربى وينهى عَنِ الفحشاءِ والمنكرِ والبَغي، يعظُكُمْ لعلَّكُمْ تذَكَّرون .اذكُروا اللهَ العظيمَ يذكرْكُمْ واشكُروهُ يزِدْكُمْ، واستغفروه يغفِرْ لكُمْ واتّقوهُ يجعلْ لكُمْ مِنْ أمرِكُمْ مخرَجًا، وَأَقِمِ الصلاةَ.

 

 

 

Go to top