79 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

خطبة الجمعة - صلة الرحم - صلة الأرحم

 

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونشكره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له وليًا مرشدًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ سيدنا محمدًا عبده ورسوله، من بعثه الله رحمة للعالمين هاديًا ومبشرًا ونذيرًا، بلّغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة، صلوات ربي وسلامه عليه وعلى كل رسول أرسله.

أما بعد عباد الله، اتقوا الله تبارك وتعالى، القائل في محكم كتابه العزيز:" [يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا]{النساء:1}.

وقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:« وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ » رواه البخاري.

وقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الرَّحِمُ مُعَلَّقَةٌ بِالْعَرْشِ تَقُولُ: مَنْ وَصَلَنِي وَصَلَهُ اللَّهُ، وَمَنْ قَطَعَنِي قَطَعَهُ اللَّهُ» رواه مسلم.

أيُّها المسلمونَ:

إنَّ للرحمِ شأنًا عظيمًا وأهميةً كبيرةً، وحقوقًا كثيرةً، ويكفيها مكانةً وفضلاً  أنَّ من وصل رحمه، وصله الله تعالى بلُطْفِهِ وَرَحْمَتِهِ وإِحْسَانِهِ وَنِعَمِهِ، ومن قطعها قطعه الله. قال تعالى: [فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ. أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ] {محمد: 22-23}.

وقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لاَ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَاطِعٌ» يَعْنِي: قَاطِعَ رَحِمٍ. رواه البخاري ومسلم. ومعناه: لا يدخلها في أول الأمر مع السابقين بل بعد عقاب.

عبادَ اللهِ:

لا خلاف أن صلَةَ الرَّحِمِ وَاجِبَةٌ في الجملة، وقطيعتَها معصيةٌ كبيرة. والأَرْحامُ هُمُ الأَقاربُ مِنَ الإِخْوَةِ والأَخَواتِ، وَمَنْ يَرْتَبِطُونُ بالإنسانِ بِنَسَبٍ كالجدّاتِ والأجداد، والأَعمامِ والأَخْوالِ وأولادِهم، والعَمَّاتِ والخَالاتِ وأولادِهِنّ.

وتكونُ الصلةُ بِالسَّلامِ والزَّيارِةِ والتفقدِ، وبذلِ المعونةِ والمعروفِ، وإسداءِ النُّصْحِ والمشورةِ، وطلاقةِ الوجهِ وطِيبِ الكلمةِ، والمشاركةِ فِي الأفراحِ والأحزانِ، والغضِّ عَنْ هفواتِهِم.

قالَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: «لَيْسَ الْوَاصِلُ بِالْمُكَافِئِ، وَلَكِنِ الْوَاصِلُ الَّذِي إِذَا قُطِعَتْ رَحِمُهُ وَصَلَهَا» رواه البخاري.

وقال عليه الصلاة والسلام: «الصَّدَقَةُ عَلَى المسكينِ صَدقةٌ وهي عَلَى ذِي الرَّحمِ ثِنْتَانِ صَدقَةٌ وصِلَةٌ» رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ.

فمن وصلهم بماله وَوُدِّه وبشاشته وزيارته فهو واصل. ومن قطعهم بالجفاء والإهمال، وذلك بإيحاشِ قلوبِ أرحامه وتنفيرِها، إما بترك الإحسانِ بالمالِ في حالِ الحاجةِ النازلةِ بهم، أو تركِ الزيارة بلا عذر، فهو قاطع رحم.

فما يحصل من بعض الأقارب، أن يَبْقَيَا في بَلَدٍ واحدٍ ثم لا يزورُ أحدهما الآخر في السَّنَةِ ولا في السَّنَتَينِ ولا في الثلاثِ سنواتٍ، معَ إمكانِه أن يزورَه، فهذه قطيعةُ  رحِم.

وأما إذا زارَ القريبُ قَرِيْبَه في أحَدِ العِيْدَيْنِ، وزارَه في الأفراحِ والأَحزانِ، لا يُعْتَبَرُ ذلك قطيعةً، هذا في حالِ لم يَكُنْ للشخصِ عُذْرٌ، أما إن كانَ له عذرٌ كأن كانَ في بلدٍ بعيدةٍ، ولا يسهُلُ عليه أن يذهبَ لزيارةِ أقربائِهِ، ولو غابَ خمسَ سِنينَ أو نحو ذلك، وهو يُرسِلُ لهم سلامًا مِن وَقْتٍ إلى وقت ما عليه شىء.

وهذا كله إذا كان أهل الرحم أهل استقامة، أما إن كانوا فساقًا فيقاطعهم في اللّه، بشرط بذل الجهد في وعظهم، وإعلامهم بأن إصرارهم سبب مقاطعتهم، ويكتفي بالدعاء لهم بظهر الغيب بالاستقامة.

إخوة الإيمان والإسلام:

صلةُ الأرحامِ سببٌ كبيرٌ لتنَزُّلِ الرَّحمةِ مِنَ اللهِ سبحانَهُ علَى العبادِ، وسببٌ فِي سعة المال، وفي طول العمر بمشيئة الله تعالى، قَالَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: «تَعَلَّمُوا مِنْ أَنْسَابِكُمْ مَا تَصِلُونَ بِهِ أَرْحَامَكُمْ، فَإِنَّ صِلَةَ الرَّحِمِ مَحَبَّةٌ فِى الأَهْلِ مَثْرَاةٌ فِى الْمَالِ مَنْسَأَةٌ فِى الأَثَرِ». يَعْنِى زِيَادَةً فِى الْعُمُرِ، رواه الترمذي.

وقال عليه الصلاة والسلام: «مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ، وَيُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ».رواه مسلم.

فكونوا عباد الله من الواصلين لأرحامكم، وحافظوا على صلتها، ولا تُلهِكُم الدنيا عن العمل الصالح، فعن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في مرضه:«أرحامَكم أرحامَكم» رواه ابن حبان في صحيحه.

وقال عليه الصلاة والسلام: « ليس شيءٌ أُطيعَ اللهُ تعالى فيه أعجلَ ثوابًا من صلةِ الرحم، وليس شيءٌ أعجلَ عقابًا من البغي وقطيعة الرحم» رواه البيهقي في السنن، بإسناد حسن.

نسأل الله تعالى أن يجعلنا من الواصلين لأرحامنا، وأن يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنَه.                                         

                                                       هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم

جديد الموقع New

Go to top