142 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

The file player/d2.html does not exist or is not readable!

أيها الناس

وقد روى هذه القصة أيضا جمع كبير من الحفاظ وأثبتوا فيها لفظ "يا" محمد، بإثبات يا النداء كالحافظ ابن السني الذي أوردها في كتابه "عمل اليوم والليلة " تحت باب ما يقول إذا خدرت رجله،  من عدة طرق وبغير إسناد البخاري.

وكذلك رواها ابن سعد في الطبقات والحافظ ابن الجعد في مسنده والحافظ ابن عساكر في تاريخ دمشق والحافظ المزي في تهذيب الكمال الذي تمدح بروايته عاليا، والحافظ ابن الجزري في كتابيه الحصن الحصين وعدته والحافظ النووي في الأذكار.

كل هؤلاء وغيرهم كثير أوردوا هذا الأثر مستحسنين له بل ومرغبين الناس بالعمل به عندما يصيب الرجل الخدر، فعلى قاعدة الوهابية التي لا تستند إلى أي دليل شرعي أن من نادى غائبا أو ميتا فقد أشرك، أي يكون هؤلاء الذين استحسنوا هذا النداء ورغبوا الناس فيه كفارا بحكم الوهابية أصحاب التكفير الشمولي.

معناه الوهابية حكموا من حيث المعنى بكفر الصحابي عبد الله بن عمر الذي شهد له الرسول صلى الله عليه وسلم بالصلاح، وبكفر رواة هذا الأثر من السلف والخلف، وبكفر البخاري وابن السني والحربي والمزي وابن الجزري والنووي وغيرهم من الذين أودعوا هذا الأثر في كتبهم ليعمل به الناس. معناه الوهابية كفروا أعلام الأمة المحمدية، وهم يكفرون كذلك عوام المسلمين، كما ذكر إمامهم ابن عبد الوهاب في كتابه متن كشف الشبهات: أن المشركين الذين قاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أخف شركا من شرك أهل زماننا" اهـ.

وكيف تحكمون أيها الوهابية بكفر المسلم الموحد الذي لا يعبد إلا الله ويشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله لقوله يا محمد، وتقولون عن أبي لهب وأبي جهل: أكثر توحيدا وأخلص إيمانا من هؤلاء المسلمين الذين يقولون لا إله إلا الله محمد رسول الله. سبحانك هذا بهتان عظيم، بل الكفر والإشراك هو من يسمي الملائكة أعوان الله، كما صرح بذلك زعيمكم ابن تيمية في كتابه مجموع الفتاوى. فالتوحيد  الحقيقي هو اعتقاد أن الله تعالى لا يحتاج إلى أحد ولا يستعين بأحد.

أيها الناس

وقد أورد هذا الأثر أيضا الشوكاني وهو غير مطعون فيه عند الوهابية في كتابه "تحفة الذاكرين" وذكره ابن تيمية في كتابه "الكلم الطيب" فقال:

فصل في الرجل إذا خدرت : ( عن الهيثم بن حنش قال : كنا عند عبد الله بن عمر رضي الله عنهما فخدرت رجله فقال له رجل : اذكر أحب الناس إليك فقال : يا محمد، فكأنما نشط من عقال) اهـ .

فهذا الأثر أورده ابن تيمية مستحسنا له ومرغبا في العمل به كما أورد سائر الأذكار ولم يعقب عليه ولم يعلق.

وهذا الكتاب ثابت أنه من كتب ابن تيمية، توجد منه نسخ خطية ومطبوعة، وقد اعتنى الوهابية بطبعه مع إثبات حرف النداء يا، طبع  باعتناء ونشر وتوزيع ما يسمى رئاسة إدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية، وطبع باعتناء مدعي علم الحديث زورا ناصر الألباني الذي قال: " ءاثرنا إثباته (حرف النداء يا) لموافقته لبعض الأصول المخطوطة " ولكنه في مقدمة الكتاب قال عن حديث المناداة بـ "يا محمد: "إنها منافية للتوحيد".

فإن قال أحدهم: إن ابن تيمية أورده بإسناد ضعيف أو من طريق راو مختلف فيه؟

يقال لهم : هذا لا يعكر علينا، لأن إيراد ابن تيمية له في كتابه دليل على أنه أجازه واستحسنه ورغب فيه ، سواء قيل هذا السند من هذا الطريق ضعيف أم لا.

فأنتم الآن خصوم ابن تيمية في هذا، أنتم تقولون من قال: "يا محمد" في غيبة الرسول في حياته أو بعد وفاته فهو كافر، وهذا زعيمكم الذي تسمونه شيخ الإسلام  أجاز واستحسن ورغب أن يقال: يا محمد، عندما يصيب الرجل الخدر معناه أنتم كفرتموه حكما وإن لم تشعروا . معناه أنتم خالفتم المسلمين وخالفتم زعيمكم في هذا، فإذا دينكم جديد .

أيها الناس

وأثر ابن عمر هذا يؤيده حديث عثمان بن حنيف رضي الله عنه الصحيح والذي فيه أن الرسول صلى الله عليه وسلم علم الأعمى أن يتوضأ، ويصلي ركعتين، ويدعو بهذه الكلمات: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبينا محمد نبي الرحمة يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي هذه، فتقضى لي "ففعل الأعمى ذلك بعد أن خرج من مجلس الرسول ثم عاد ودخل على النبي صلى الله عليه وسلم، والنبي صلى الله عليه وسلم لم يفارق مجلسه لقول راوي الحديث عثمان بن حنيف: فوالله ما تفرقنا ولا طال بنا المجلس حتى دخل علينا الرجل وقد أبصر، أي ولم يقل: "يا محمد "في حضرة الرسول صلى الله عليه وسلم، لأنه كان ممنوعا عليهم ذلك، لا يجوز نداؤه مشافهة في وجهه بـ"يا محمد"  لقوله تعالى: [لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا]. فهذا الحديث صحيح بلا خلاف، صححه الحافظ الطبراني والحاكم، والبيهقي، والمنذري والهيثمي والمقدسي وغيرهم بل وصححه زعيمهم ابن تيمية.

وهو يدل على جواز التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم في جميع الحالات وفي سائر الأوقات وليس خاصا بذلك الضرير أو بحالة دون حالة أو بوقت دون وقت. لأن الحفاظ أوردوه من غير تخصيص له ببعض الحالات بل معتبرينه من جملة الأذكار التي تقال عند عروض حاجة، وإرادة قضائها.

ولكن الذين في قلوبهم مرض لما أغاروا على أثر ابن عمر بالتضعيف لمجرد الهوى وبلا علم ولا مستند، وباءت محاولاتهم المتكررة بالفشل وأسفرت عن جهلهم، انتقلوا إلى تأويل كلام ابن عمر مع أنهم يحرمون التأويل ويسمونه تعطيلا وإذا أولوا قالوا نحن نفسر فقط.

 

فقام ممثلهم عبد الرحمن دمشقية يتحدى أهل السنة والجماعة بأنه لا يوجد عالم من العلماء أورد هذا الأثر تحت فصل التوسل أو فهم منه ذلك، قال وأتحداكم ولن تستطيعوا.

وكأنه يدعي أنه أحاط بالكتب المطبوعة والمخطوطة علما واطلاعا. مع أن نداء الغائب أو الميت عنده شرك، كقول "يا محمد" ويعتبره منافيا للتوحيد، لا سيما نداء الشخص عند حاجة ألمت به كما فعل ذلك الضرير وكما فعل ابن عمر عندما خدرت رجله. فكيف يجوزه على معنى ذكر اسم الحبيب؟!! مع علمه أن النداء صريح جدا، ولهذا حاول الفرار إلى ادعاء حذف "يا" من الأدب المفرد، وقد بان كذبه، فعادت محاولته تلبس ثوب الخزي والفضيحة.

وادعى دمشقية أيضا أنه لا يوجد أحد من الصحابة استغاث بالنبي في حياته فكيف بعد مماته، إلى غير ذلك من ادعاءات غير صحيحة بالمرة.

 

وبناء على ذلك أقول متوكلا على الله ومدافعا عن عقيدة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد هذه الأدلة والبراهين الساطعة في الرد  على عبد الرحمن دمشقية:

 

يا عبد الرحمن دمشقية، ونحن أيضا نتحداك ولكن بحق، إن جلبنا لك كتابا أو كتبا للعلماء فيه ما ذكرناه لك، هل ستقبل؟ هل ستتوب؟ هل ستترك الوهابية؟ هل ستحذر من الوهابية؟ أم ستهرب من الإجابة كعادتك؟ إيثارا للدنيا على الآخرة العليا؟ وخشية انقطاع المال؟ هل تتجرأ على الإجابة؟ أتحداك أن تجيب على هذا السؤال؟ نحن لا ننتظر منك محاضرة إنما جوابا على هذا السؤال؟ إن كنت تريد الحق لا التسويف.

 

والله من وراء القصد وءاخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وسلام على المرسلين.

 

 

Go to top